مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


توتش جيت "Touchjet" تحوّل أي سطح إلى شاشة لمس مذهلة
2016-06-25

ترجمة

عصر الشاشات قد حلّ فعلاً سواء كنا نعمل على الحاسب الشخصي، أو نشاهد مقطع يوتيوب على هواتفنا أو نتصفح الفيس بوك من خلال تلفازنا الذكي، فإن أغلب أوقاتنا نقضيها في مشاهدة الشاشات المختلفة.


يبدو أن هذا الأمر تحول نوعاً ما إلى مشكلة.
لحسن الحظ، هناك عدد من الأفراد الذين يعملون لتغيير الواقع نحو الأفضل، ومثال ذلك هي شركة توتش جيت (Touchjet)، حيث صنعت جهازاً يسمح لك بتحويل أي سطح إلى شاشة لمس تفاعلية، وهي تغير الطريقة التي نتعامل بها مع التقنيات ومع بعضنا. أوضحت هيلين توماس- الرئيسة التنفيذية لشركة توتش جيت - في حفل توزيع جوائز أديسون 2016، ذكرت أن أحد أهم أهداف الشركة هو جمع الناس سويةً.
حيث أوضحت كيف تستولي الشاشات على حياتنا بقولها: "المزيد والمزيد من الأشخاص، وخاصةً الأطفال اليافعين، يستخدمون شاشات اللمس بسبب الهواتف الذكية، لكن بقدر ما تجمع هذه الأجهزة الناس حول العالم إلا أنها تعزلهم لأن كل شخص يكون معزولاً في شاشته الصغيرة."
ومن هنا تأتي فكرة توتش جيت بوند.

 

باختصار بوند هو بروجكتور صغير لاسلكي، يحوي حاسوباً بنظام أندرويد يحوّل السطح المقابل لك إلى شاشةِ لمس بحجم 80 بوصة، وبسعرٍ يصل إلى 599 دولاراً فقط، أي سعر رخيص بالمقارنة مع التقنيات المشابهة.
وكما أشارت توماس : "شاشات اللمس الكبيرة باهظة الثمن، فشاشة لمس بحجم 82 بوصة تأتي بسعر 22 ألف دولار،" ومن أجل هذا السبب فإن أحد أهداف توتش جيت كانت صناعة منتج بسعر معقول.
وتضيف : "كأم أعتقد أن الآباء والأجداد محبطون بشكل كبير لأنهم لا يستطيعون جمع عائلاتهم، لذلك فهذه هي مهمة الشركة الحقيقية: خلق تجربة مشتركة، الآن عندما تذهب العائلة في إجازة سيتمكنون من مشاهدة فلم سوية أينما كانوا، سواء كانوا في منزل على الشاطئ، أو في الغابة أو في مخيم." وتشير أيضا إلى أن هذا الجهاز يمكّن الأشخاص من لعب الألعاب التفاعلية معاً بدلاً من اللعب بمفردهم على هواتفهم الخاصة: "تستطيع لعب الفروت نينجا، وانجري بيرد والألعاب المشتركة، إنها توفر ترفيهاً مميزاً يلائم يدك" . بالتأكيد، تستطيع فعل الكثير من مجرد مشاهدة فلم أو لعب الألعاب، وتستطيع أيضاً إنجاز العروض التقديمية، وكل ما تستطيع فعله في الحاسوب العادي ولكن بسهولة المشاركة مع الآخرين.


الميزات

تقول توماس عن ميزات الجهاز وقدراته اللاسلكية : "تستطيع أن تعرض عروضك أو أي مواد أخرى بدون الحاجة لربط الجهاز بأي حاسوب أو جهاز لوحي، وتستطيع مشاركة عروضك بواسطة البروجكتور، إنها تجربة لاسلكية حقيقية، وفي نفس الوقت فهي تمكنك من المشاركة باستعمال أجهزتك الشخصية."
هي تشرح طريقة عمله موضحة بأن الأشعة تحت الحمراء هي مفتاح هذه التقنية: "الستايلس هو قلم إلكتروني حقيقي يبعث أشعة تحت الحمراء، ثم يلتقط الضوء بواسطة كاميرا على البروجكتور وهذا ما يمكننا من جعلها شاشة لمس."


 

وتختم اللقاء بالإشارة إلى مستقبل هذا الجهاز بقولها : "نحن نعتقد أن المستقبل سيكون رقمياً، وما نوفره هو تجربة محسنة للأشخاص لكي يقوموا بالأشياء سوية، وهذا ما نفعله، ونحن نفعله بطريقة يستطيع أي شخص تحمل تكاليفها ليستمتع بالتجربة."

 

رابط الشركة

   
   
 
الوسوم: توتش - جيت - touchjet
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف