مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


الشراء عبر الإنترنت، المخاطر ونصائح للشراء الآمن
2017-02-05

ترجمة

أصبح الشراء عبر الإنترنت في هذا العصر من الأمور التي تسهل حياة الكثيرين، وعلى هذا فقد انتشرت وازدهرت التجارة الإلكترونية في العقد الأخير بشكل كبير.

لقد أصبح بإمكانك وبكل سهولة أن تطلب كتاباً أو قطعة إلكترونية أو هدية أو أن تدفع فواتير الخدمات من مياه وكهرباء وهاتف محمول وثابت، وغيرها من الأمور الكثيرة التي يمكنك شراؤها عبر الإنترنت عن طريق الدفع الإلكتروني.

إلا أن بعض الناس ما زالوا لا يثقون بهذه الخدمات الإلكترونية، إذ كثيراً ما يسمعون عن سرقة بطاقة الإعتماد وعن سرقة رصيد شخص ما أو عن الشراء ببطاقة شخص ما من دون علمه، وهذا فعلاً أمراً موجوداً.


طرق الشراء عبر الإنترنت:

انتشرت مؤخراً المتاجر العربية للشراء من الإنترنت والتي تقدم خدمة التوصيل إلى المنازل وبهذا أصبحت خيارات الشراء من الإنترنت متاحة كالتالي:

1- الشراء من المواقع التي تقدم خدمات محلية في بلدك مثل موقع Souq.com الذي يقدم خدماته في الكويت والإمارات والسعودية ومصر. ميزة هذه المواقع الأساسية سرعة التوصيل لبيتك وقربها منك وسهولة الحصول على الكفالة وتوفير نفقات الشحن من الخارج.

2- مواقع الشراء من الخارج التي تشحن مجاناً مثل الشراء من موقع DX.

3- الشراء عبر مواقع كبيرة مثل أمازون وأيباي والشحن إلى بلدكم عن طريق خدمات التحويل مثل Shop and Ship


طرق الدفع عبر الإنترنت:

هناك الكثير من الأساليب التي تمكن الزبون من الشراء عبر الإنترنت، ولكن للأسف أغلبها غير مطبق عندنا في الكثير من الدول العربية، وفيما يلي شرحاً مبسطاً لبعض هذه الطرق:

1- الدفع عن طريق بطاقات الإعتماد (Credit Cards)، وهو الأكثر خطورةً كون عملية الشراء تتم بوضع رقم البطاقة ورقم الأمان الموجود خلف البطاقة ومعلومات عامة عن المشتري، أي يمكن بسهولة استخدامها عن طريق الغير في حال فقدت هذه البطاقة.

2- الحوالات البنكية (Wire Transfer)، وهي التحويل من حسابك في البنك لحساب الشخص أو الشركة التي تشتري منها، وهي طريقة أكثر أماناً من سابقتها ولكن يترتب عليها عمولات حوالة بنكية كبيرة، ولا تناسب المشتريات التي تكون قيمتها صغيرة.

3- الحوالات المالية عن طريق شركات التحويل مثل شركة ويسترن يونيون، وهي طريقة آمنة ولكن كسابقتها عمولتها كبيرة ولا تناسب العمليات الصغيرة.

3- الدفع عن طريق الهاتف (Pay by phone) أو الفاكس: وهي خدمة متاحة في بعض الدول إذ تستطيع الشراء عن طريق الإتصال برقم هاتف معين، فيتم إضافة كلفة إضافية على فاتورتك، لذا عند استخدام هذه الخدمة يجب أن تسأل عن عمولة هذا الإتصال.

4- الدفع عن طريق الشيك: تستطيع الشراء بتحويل شيك ولكن إذا كان الشيك سيرسل لبلد آخر فهو يحتاج وقت للوصول، ووقت للصرف وأيضاً يحتاج منك جهداً إضافياً لترسل الشيك، وأغلب الشركات على الإنترنت لا تقبل بالشيكات، وعلى هذا هذه الطريقة تعد الأقل إنتشاراً.

5- الدفع عن طريق حسابات إلكترونية مخصصة للإنترنت: مثل الدفع عن طريق الكاشيو العربية ، والعديد من الخدمات الإنكليزية مثل الموني بوكر والإيغولد واللايبيرتي ريسيرف وبايبال وغيرها من طرق الدفع التي تظهر ويختفي بعضها لعدم مصداقية وضمانة كل هذه الشركات، وبالإضافة لعدم مصداقية بعضها، فإنكم ستواجهون عدة مشاكل في العامل مع هذه الشركات، وهي عمولة التحويل المضاعفة، أولاً إلى هذه الخدمة، ومن ثم عمولة الشراء.


الشراء عن طريق بطاقات الإعتماد:

يعد الشراء عن طريق بطاقات الإعتماد من أسهل وأكثر طرق الشراء عبر الإنترنت انتشاراً، إذ تتم عملية الشراء بوضع رقم البطاقة وتاريخ انتهاء صلاحيتها وإسم صاحب الحساب وعنوانه ورقم الأمان (المكون من  3 أو 4 أرقام خلف البطاقة)  ويرمز له CVV أو CVC أو CVV2

كل هذه المعلومات موجودة على البطاقة غالباً باستثناء العنوان، وأغلب الشركات تتحقق مع الشركة الأم لمطابقة عنوانك المذكور مع العنوان المكتوب على البطاقة وأحياناً يتصلون بك لمطابقة المعلومات ولتأكيد عملية الشراءو تأتي المشكلة في حال تم تخطي هذه الأسئلة بإجابات صحيحة كما يحدث في حال سرقة الهوية.

نلاحظ هنا أن قلة الأمان هنا تكون موجودة بسبب سهولة الحصول على بياناتك من البطاقة، وفيما يلي بعض الطرق التي يستخدمها السارقين للحصول على معلوماتكم.


سرقة الهوية (Identity theft):

يتمكن سارقو الهويات من سرقة معلومات بطاقة إعتمادكم بعدة طرق، منها :

1-الرسائل المزعجة التي تصل إلى بريدكم الإلكتروني تحتوي غالباً عروضاً لشراء أدوية أو برامج بأسعار رخيصة، عند محاولتكم الشراء عن طريق الروابط الموجودة في هذه الرسائل، فأنتم تقومون بمنح معلوماتكم مجاناً لسارقي الهويات، بإدخالكم كل تفاصيل عملية الدفع في موقعهم، وهم بالتالي يجمعون هذه المعلومات ويقومون بالشراء عن طريق بطاقاتكم.
2-برامج التجسس ومسجلات ضربات المفاتيح وبعض الفايروسات: وهي برامج خبيثة تزرع في أجهزتكم غالباً عن طريق الإنترنت وأحياناً عن طريق أشخاص لهم صلاحية الدخول إلى أجهزتكم، وتقوم هذه البرامج بتسجيل ضربات المفاتيح والتي من الممكن أن تحتوي على كلمات السر الخاصة بكم  وأرقام بطاقاتكم الإئتمانية في حال كنتم قد اشتريتم من الإنترنت، كما أن بعض هذه البرامج تتيح لمستخدمها الدخول إلى ملفاتكم والتحقق منها ونسخها، وعلى هذا فالأمان يكون في تأمين كمبيوتركم من هذه التصرفات بالشكل الذي سأذكره بعد قليل.
3-أجهزة التجسس والتي من الممكن أن تركب على مدخل لوحة المفاتيح، والغاية منها تسجيل ضربات المفاتيح، وانتشرت تقارير في السابق تحذر من وجود هذه القطع في مقاهي الإنترنت


   * المراقبة المباشرة عن طريق كاميرات مراقبة، كأن تستعمل الكمبيوتر في مكان عام وتقوم كاميرا بمراقبة لوحة المفاتيح لديك لمعرفة المفاتيح التي تستخدمها في الإدخال.
    * سرقة معلومات البطاقة في نقاط الشراء أو المحلات، إذ ينبغي أن تراقب جيداً بطاقتك وتمنع البائعين في هذه المحلات من تسجيل أو تصوير بطاقتك وأخذ معلوماتها.

طرق حماية بطاقتك من السرقة:

من الملاحظ في حال سرقة معلومات البطاقة أن الخطأ يكون غالباً خطأ ناتجاً عن حماية الكمبيوتر، وعلى هذا ينبغي عليك اتباع الخطوات التالية لتأمين معلومات بطاقتك من السرقة:

1- عليك عدم الثقة بالإعلانات التي تصلك من الإنترنت عبر البريد الإلكتروني، وعلى هذا عليك عدم الشراء من أي منتج يصلك إعلانه عبر الإيميل، إلا من متجر أنت تثق فيه ويصرح أنه من الممكن أن يرسل رسائل إعلانية تحوي روابط فيها عروض.
2- اختيار المتاجر التي فيها شهادات أمان لعملية الشراء، وشهادات الأمان هذه تكون على شكل أزرار من مواقع حماية معترف فيها وتحوي كتابة مثل:


3- أن تكون الصفحة التي تدخلون بيانات الشراء فيها عاملة على طبقة أمان معترف بها، أي أن يبدأ الموقع في شريط العنوان بـ  https بدلاً من http، وستجدون في الموقع عندها زراً يحوي معلومات الأمان مثل VeriSign Secured، لا تكتفي بهذا بل اضغط على الزر لتتأكد من أنه يحوي معلومات عن الموقع الذي تشتري منه وليس زراً منسوخاً من موقع آخر.

4- عليك حماية كمبيوترك من الفايروسات ومن مسجلات ضربات المفاتيح مثل برنامج (Zone Alarm).

5- عليك عدم استخدام معلوماتك البنكية أو معلومات بطاقاتك الإئتمانية من أجهزة عمومية  كي تحفظ خصوصية هذه البطاقات من السرقة بالطرق المختلفة.

6- عليك عدم تخزين معلوماتك البنكية على كمبيوترك لحمايتها من التدخل والسرقة عن طريق المخترفين أو عن طريق المتطفلين.

7- في حال كنت تستخدم كمبيوترك في جو العمل أو يحيط بك عدد من الأشخاص، وتريد الحفاظ على خصوصيتك، عليك حماية الكمبيوتر بكلمة سر، وتسجيل الخروج أو تبديل المستخدم في حال أردت الإبتعاد قليلاً عن الكمبيوتر، وعندها سيظهر للمتظفلين طلباً لوضع كلمة السر للإستمرار والدخول للكمبيوتر.

8- في حال شرائك بالبطاقة من المحلات أو نقاط البيع إحرص على عدم نسخ معلومات البطاقة وعلى عدم وجود أجهزة مريبة على جهاز الإتصال.

الشراء من الإنترنت ميزة هامة لسهولته، ويمكن لأي منا استخدامه بأمان، وفي حال اتبعت الخطوات التالية فستكون قد قطعت شوطاً كبيراً في حماية نفسك وحسابك.


المصدر : موقع طارق نت

   
   
 
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف