مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


علاقة الدولار الأمريكي بالذهب
2017-08-20

ترجمة

إن هناك علاقة عكسية بين قيمة الدولار والذهب، وهذه العلاقة العكسية لا تنطبق على الذهب فقط، وإنما أيضاً على السلع التجارية كافة في العالم، مثل النفط فالزيادة في سعر الذهب تعكس الانخفاض في قيمة الدولار، والعكس.

هذه العلاقة العكسية بين الدولار والذهب تنبع من حقيقة أن الذهب أحد أهم أدوات التحوط ضد مخاطر تغيرات معدل الصرف للعملات، حيث يمكن للمستثمرين والمتعاملين في سوق النقد الأجنبي شراء الذهب لتغطية المخاطر الناتجة عن ضعف الدولار، وبالتبعية أية عملات أخرى.

غير أن قيمة الدولار تتحدد أساساً من خلال معدل صرفه بالعملات الأخرى، ففي الوقت الذي تتراجع فيه قيمة الدولار، فإنه ينخفض بالنسبة للعملات الرئيسة الأخرى في العالم كالين الياباني مثلاً.

ويكمن السر في طرفي العلاقة، فانخفاض الذهب قابله ارتفاع في سعر الدولار وهي سياسة مارستها الإدارة الأمريكية منذ بداية السبعينات منذ اتفاق (بيرتون وودز) عام 1945م الذي أسس ربط العملات بالدولار وفق قاعدة تساوي فيها أوقية الذهب 33 دولار، وأدت هذه السياسة إلى رفع مستوى التضخم عالمياً ولاتزال الأسواق العالمية معتمدة على السوق الأمريكي فخلال الأزمة الحالية على سبيل المثال، مالت قيمة الدولار نحو الانخفاض في أوقات كثيرة ومع ذلك انخفض سعر الذهب، وفي أوقات كثيرة ارتفعت قيمة الدولار الأمريكي، ومع ذلك استمر سعر الذهب في الارتفاع.

هذا الاضطراب في العلاقة بين قيمة الدولار وسعر الذهب منبعه الأساسي هو اتجاهات المضاربة على الذهب في أوقات الأزمة؛ ذلك أن الطلب على الذهب في الوقت الحالي ينبع جانب كبير منه لأغراض المضاربة المرتبطة بالمخاطر الاقتصادية في العالم التي تعد العامل الأساسي في الطلب على الذهب في الوقت الحالي.

 

الخلاصة

على الرّغم من غياب الذّهب كمعيار منذ زمن، إلا أنه مما زال هناك ميل نفسي نحو الذهب كلما تناقصت قيمة الدولار، ولكن لا تزال العلاقة العكسية لأن هبوط الدولار يزيد من قيمة عملات الدول الأخرى، وهذا يزيد من الطلب على السلع بما في ذلك الذهب، كما أنه يزيد من الأسعار.

وعندما يبدأ الدولار الأمريكي بفقد قيمته، يبدأ المستثمرون بالبحث عن مصادر بديلة للاستثمار لحفظ القيمة. ولا شك أنّ الذهب هو أفضل بديل، لكن يمكن في بعض الحالات أن يرتفع الذهب وسعر صرف الدولار في آن واحد ومن هذه الحالات حدوث الأزمات العالمية في الدول والمناطق، والذي يدفع بالمستثمرين إلى اللجوء للأصول الأكثر أماناً في السوق العالمي ألا وهي؛ الذهب والدولار.

إذًا فالعلاقة بين الدولار والذهب في معظمها علاقة عكسية، فكلما ارتفع الذهب قلت قيمة الدولار والعكس صحيح.

 

أقرأ أيضاً: كيف أعتلى الدولار عرش العملات؟


 

   
   
2020-02-16  
الوسوم: دولار - ذهب
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف