مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


هل يبقى فيروس كورونا حيّاً على الملابس، وعلى أغلفة المواد الغذائية؟
2020-04-14

ترجمة

 
رغم التطور التكنولوجي الكبير، ونجاح خبراء الصحة في إيجاد أدوية ولقاحات لأمراض كانت مستعصية للغاية حتى وقت قريب، إلا أن فيروس كورونا الحالي ما يزال لغزا بالنسبة للخبراء، لاسيما وأنه في كل مرة، يكتشف العلماء جانباً جديداً من هذا الفيروس الذي قضى على حياة أكثر من 23 ألفا حول العالم إلى غاية اللحظة. 
ويوصي خبراء الصحة بضرورة اتباع عدة خطوات لتفادي الإصابة بالفيروس.
 
وأمام هذا الوضع، يطرح الكثير من الناس أسئلة عن بعض طرق الإصابة بالفيروس، وقدرته في البقاء على قيد الحياة في بعض الأمكنة أو الملابس وغيرها. 
 
هل يبقى فيروس كورونا حيّاً على الملابس؟
وتشير مجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن السبب الرئيسي للإصابة بفيروس كورونا، هو مخالطة شخص يحمل الفيروس، والذي ينتقل إلى الشخص الآخر عند عطس أو سعال من الحامل للفيروس. وأضافت أن الفيروس ينتشر أيضاً عبر اليدين أو الفم أو الأعين. وأوضحت "دير شبيغل"، وفقاً لمعلومات منشورة في المجلة العلمية المتخصصة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميدسين"، أن فيروس كورونا يمكنه كذلك البقاء حيّاً على الأسطح البلاستيكية، والفولاذ المقاوم للصدأ والورق المقوى، وأضافت أنه لم يتم بعد تحديد إن كان الفيروس يبقى حيّاً على الملابس.
 
وفي السياق ذاته، يرى الاختصاصي بالفيروسات دينان بيلاي أن فيروس كورونا، يمكنه البقاء  لبعض الوقت على الملابس مثل الأوشحة، مضيفاً أن مدة بقائه تعتمد على طبيعة السطح الذي استقر فوقه، بالإضافة إلى عامل آخر يكمن في أنه "لا ينتقل معزولاً إلى المواد، لكنه يوجد ضمن سائل غني بالبروتين على سبيل المثال، كالبلغم وهو مخاط سميك يُسعل من الرئتين"، وأردف الخبير أن " هذا يسمح للفيروس بالبقاء على السطح لفترة أطول".
وأفادت "دير شبيغل" أنه رغم عدم حسم خبراء الصحة لإمكانية ومدة عيش فيروس كورونا على الملابس، فإنه يجب الافتراض أنه تحت شروط معينة، يمكنه العيش في السترات والسراويل، داعية إلى اتخاذ عدة تدابير وقائية مثل البقاء على مسافة من الناس وغسل الأيدي بانتظام وعدم لمس الوجه.
 
هل يعيش فيروس كورونا على أغلفة المواد الغذائية؟
عند شراء مستلزمات المنزل يحتاج الكثيرون لعربة التسوق لوضع الأغراض بها، ولكن مقبضها البلاستيكي من الأسطح التي تظل الفيروسات عليها من يومين لثلاثة أيام. لا يرى "برايس" داع للقلق، ويقول لموقع Der Westen: "على حد علم الخبراء ينتشر الفيروس عبر الرذاذ الناتج عن السعال أو العطاس. بقايا الرذاذ تنتقل عادة من الأيدي إلى الأسطح المختلفة، وتحدث العدوى إذا لمس الإنسان وجهه بيده بعد لمسه لهذا الرذاذ. أي أن لمس السطح وحده غير كاف للإصابة بالعدوى. إذاً الأمر الفارق هنا هو غسل اليدين دائماً وعدم لمس الوجه".
 
وكان المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر في ألمانيا أعلن أنه حتى اللحظة لا توجد حالات معروفة انتقل فيها فيروس كورونا المستجد عن طريق لمس أسطح مثل عربات التسوق أو النقود أو الهاتف. لكن نظرياً، إذا سعل شخص حامل للعدوى على سطح ما، ولمس شخص آخر نفس السطح بيده ثم لمس وجهه بنفس اليد دون غسلها، قد تنتقل العدوى اليه. وبالتالي يشدد المعهد على أهمية غسل اليدين باستمرار.
ويشير "برايس" إلى أهمية تنظيف أسطح الأشياء التي يكثر استعمالها مثل مقابض الأبواب و الهواتف الجوالة.
 
لمس الفاكهة والخضروات
ماذا عن الفاكهة والخضروات أو المواد الغذائية المغلفة التي لمسها آخرون من قبل؟ فعند الوصول للمنزل، نضطر لنزع الغلاف البلاستيكي الذي قد يكون عليه فيروس كورونا. كما أن بعض الأطعمة، مثل الحلوى ورقائق البطاطا، يتم أكلها من الكيس مباشرة بعد فتحه. لكن المعهد الإتحادي لتقييم المخاطر يطمئن الجميع بتصنيفه إحتمالية إنتقال فيروس كورونا عن طريق الخضروات أو الفاكهة وأغلفة المنتجات الغذائية على إنها "ضئيلة جداً". فحتى الآن لا توجد حالات معروفة عن الإصابة بالعدوى بهذه الطريقة.
 
وينصح "برايس" بتوخي الحرص دائماً، فالأفضل غسل اليدين بعد نزع الأغلفة مباشرة، ومن الممكن أيضاً تنظيف الغلاف قبل فتحه. ويضيف أنه لايجب إزالة قشر الخضروات أو الفاكهة، فيكفي غسلها جيداً قبل الأكل.
 
المصدر: DW
   
   
2020-04-14  
الوسوم: فيروس - كورونا
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف