مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


الموسم السنوي لاستحمام الجثث في اندونيسيا!
2020-06-10

ترجمة

تحمل عبارة "الحياة بعد الموت" معنًى مختلفاً تماماً لدى مجتمع سكان توراجا "Toraja" الذين يعيشون في جبال جنوب سولاويزي في اندونيسيا.
 
فبدلاً من دفن الموتى على الفور تحتفظ أسرة الشخص المتوفى به لعدة أسابيع وأحياناً لأشهر قبل وضعه في الضريح، ليعيش معهم كأي فرد من أفراد العائلة الأحياء.
 
ويعتقد سكان توراجا أن الأشخاص لا يموتون حقاً بل إن أرواحهم تبقى موجودة مما يجعلهم يحتفظون بالجثث لشهور حيث تعيش معهم جنباً إلى جنب، فضلاً عن أن عملية الدفن لا تتم حتى يجتمع كل الأقارب الذين يأتون من مناطق بعيدة في مكان واحد.
 
وحتى عملية الدفن لدى سكان قرية توراجا تتميز بالغرابة حيث يتم وضع الجثة داخل صندوق خشبي لكنه لا يدفن في الأرض وإنما يوضع داخل مغارة طبيعية، ليتمكنوا من إخراج جثامين أقاربهم كل عام في شهر أغسطس/آب خلال تقليد يسمى حفل تنظيف الجثث (ماينين) "Ma'Nene" حيث يتم نقل الجثث إلى الأماكن التي توفوا فيها ويتم استبدال الأكفان والنعوش المتهالكة والقديمة بأخرى جديدة إضافة إلى استحمام الموتى بالمياه للانتعاش وإلباسهم ملابس جديدة وتجهيزهم كي يبدوا  في أحسن حال.
 
والاعتقاد السائد لدى سكان القرية هو أن أرواح الموتى لابد أن تعود لمسقط رأسها، ومن ثم إذا توفي شخص خلال رحلة ينبغي على العائلة أن تذهب لمكان موته وتصطحب المتوفي مشياً للقرية.
 
وفي السابق كان الأشخاص يخافون من الذهاب لرحلة بعيدة على بعد مسافات طويلة، لأنه في حالة وفاتهم لن يقدروا على مشي تلك المسافة الطويلة.
 
والجدير بالذكر أنهم يستخدمون مواد خاصة للتحنيط للمحافظة على الجثث لوقتٍ أطول.
 
 
   
   
2020-06-22  
الوسوم: اندونيسيا
 
 1 عدد التعليقات    
ابو مازن                                                                                                                            2020-06-10 10:11 AM
يا ساتر شو مرعبين

 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف