مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


أفضل وأسوأ شركات تصنيع اللاب توب في عام 2020
2021-04-24

ترجمة

على الرغم ما تسببت به جائحة كورونا من ركود الحركة التجارية وزيادة معدلات البطالة، إلا أن بعض الشركات التقنية والأسواق الإلكترونية تمكنت من تحقيق أرباح هائلة خلال هذه الفترة، شركات تصنيع الحواسيب المحمولة وعتاد الهاردوير والأجهزة التقنية لم تكن استثناءً، ولا سيما عالم صناعة الألعاب. وبالتالي خرجت تقييمات أغلب مواقع الطرف الثالث والمتخصصة في مراجعة وتقييم الحواسيب المحمولة على مدار العام، وربما يكون لديك فضول لمعرفة تقييم العلامة التجارية المفضلة بالنسبة لك.

في الواقع لم يعد هناك متسع للحواسيب المحمولة السيئة، فجميع الشركات والعلامات التجارية الرائدة في الصناعة تحاول أن تنافس غيرها لاكتساب الحصة الأكبر من سوق المبيعات. فليس وجود العلامة المُفضلة بالنسبك لك في المؤخرة تعني أنها سيئة، ولكن التقييمات تستند دائماً على العديد من العوامل مثل الابتكارات الحديثة والقيمة المستحقة وتنوع الإصدارات وجودة التصميمات إلى آخره.

1- ASUS
من خلال تقييم موقع (Tom`sHardware) يبدو أن ASUS تحتل الصدارة. بدون شك كان لدى ASUS خطوات رائعة في عالم الحواسيب المحمولة. تصميمات جديدة ومخاطرة في تطوير الابتكارات الحديثة التي تلبي كافة استخدامات جمهورها. أيضاً كانت تحافظ على عملية موازنة دقيقة بين المواصفات الفنية ونوع الاستخدامات. ميزة الدعم الفني لم تكن في أفضل حالاتها، ولكن بالرغم من خسارة 7 نقاط إلا أنها استطاعت أن تحقق نقاط عالية في جميع العناصر الأخرى مما ساهم في تثبيتها بالمرتبة الأولى كأحد أفضل مصنعي اللاب توب في عام 2020.
تقريباً هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها ASUS تحتل الصدارة بعد أن كانت Apple هي المتصدرة دائماً ولعدة سنوات. من أهم العوامل التي ساعدت ASUS الوصول إلى هذه المكانة كانت مجموعة الابتكارات التي تحاول إضافتها في الحواسيب المحمولة رغم أنها كانت بمثابة مخاطرة من الممكن أن تتسبب لها في خسائر فادحة، ولعل طراز ROG Zephyrus Duo 15 أقرب دليل على هذه المخاطرة.
هي لم تكن المرة الأولى التي نرى فيها لاب توب بشاشة مزدوجة، ولكنها المرة الأولى التي نرى فيها شاشة مزدوجة عملية تساعد على زيادة الإنتاجية ومرونة التعامل أثناء الاستخدام الروتيني للحاسوب وبدقة عرض عالية الجودة. هذه الإمكانات هي ما لعبت دور بارز في حفر علامة ASUS على الصخر في عالم الحواسيب المحمولة خلال العام الحالي. بدءاً من حواسيب الألعاب مروراً بحواسيب رجال الأعمال وحتى حواسيب المتحمسين والمستخدمين العاديين، كانت تسلط ASUS جهودها على أن تجعل أي لاب توب موجه لأي فئة من المستخدمين كتحفة فنية فريدة من نوعها.

2- DELL
شركة Dell كانت رائعة خلال العام الحالي، استطاعت حواسيب Dell Latitude و Dell XPS أن تحظى بمكانة مرموقة لدرجة أنه لا يوجد قائمة لأفضل حواسيب محمولة في عام 2020 إلا وقد إحتوت على الطرازين. سواء أفضل حواسيب الألعاب أو أفضل حواسيب للأعمال الدراسية والطلاب أو للأعمال الهندسية والمحترفين. فقد امتازت حواسيب XPS بالأداء القياسي والمظهر الأنيق بفضل الحواف الرباعية الخالية من الإطارات. جميع التوقعات تشير إلى أن حواسيب شركة Dell ستحتل المرتبة الأولى خلال العام الحالي 2021 وهو شيء غير مستبعد إطلاقاً.

3- HP
لأكثر من عام كانت تحتل HP المركز الأول في عالم الحواسيب المحمولة. لديها حجر أساس صلب ومجموعة الطُرز التي رأيناها خلال العام 2020 كانت مذهلة، لاب توب مثل HP Envy أو Spectre x360 من الحلول الرائدة التي احتلت أفضل حواسيب محمولة في عام 2020 للطلاب ورجال الأعمال.
 
4- MSI
قد يبدو الأمر غريباً، بعد أن كانت في المراكز المتأخرة جداً صعدت إلى القمة لتكون واحدة ضمن أفضل 5 شركات للحواسيب المحمولة في عام 2020. ولكنها اكتسبت المركز الرابع عن جدارة، فقد أعادت بناء جميع نماذجها من البداية وشكلت ترسانة قوية من الحواسيب التي تستهدف فئة اللاعبين ورجال الأعمال. الجانب السلبي الوحيد فيها هو أن أغلب حواسيب MSI مرتفعة الثمن. عوضاً عن ذلك فقد قدمت العديد من النماذج التي تناسب مختلف فئات المستخدمين وهو ما ساهم في صعودها إلى هذه المكانة خلال العام الحالي.

5- Lenovo
المركز الخامس ليس سيئاً، ولكن بالتأكيد هذه النتيجة كانت بسبب قلة تنوع الإصدارات وعدم وجود حلول رائدة متنوعة تناسب مختلف فئات المستخدمين. سلسلة Thinkpad وسلسلة Yoga كانتا ضمن أهم أولويات الشركة. على الرغم من ذلك فهي لم تكون الحلول المثالية، فكانت دائماً تعاني من درجات الحرارة المرتفعة وعمر البطارية القصير للغاية، في نفس الوقت هذه الحلول لاقت اهتمام العديد من المستخدمين وخاصة فئة اللاعبين ورجال الأعمال الباحثين عن الحلول القوية أثناء العمل من داخل المنازل والمكاتب.

6- ACER
بمجرد ذكر اسمها في عام 2020 سنتذكر على الفور لاب توب Swift 3 الذي تمتع بمعالج Ryzen 4th Gen وكان صاحب الأداء الأفضل مقارنة بمعالج Core I7 10th Gen، على الرغم من ذلك فكان سعره أفضل كثيراً أيضاً. بالتأكيد Acer من الشركات العملاقة المقاتلة في عالم الحواسيب المحمولة. ولكنها لم تقدم إبتكارات حديثة خلال العام 2020، كما أن عمليات الضمان ومسائل الدعم الفني كانت غير مشجعة لتحتل المراكز الأولى. ومع ذلك المرتبة السادسة ليست سيئة بالنسبة لبعض مراجعات الطرف الثالث.
 
7- Razer
تركز شركة Razer نحو فئة محددة من المستخدمين، خاصة اللاعبين المحترفين والفئة العليا. خلال العام 2020 يشير التقرير أنها بالتساوي في عدد النقاط مع شركة Acer لتحتل هي الأخرى المركز السادس. في نفس الوقت كانت لديها خلال نفس العام مجموعة من حواسيب محطات العمل الرائعة التي جذبت انتباه الوسط التقني، وبفضل اسمها العريق في عالم عتاد الهاردوير على مدار سنوات طويلة استطاعت أن تحقق لنفسها وجوداً في عالم الحواسيب المحمولة.

8- Samsung
على الرغم من تقدمها عدة مراكز مقارنة بالعام الماضي، إلا أنها لا تزال في المراكز المتأخرة. بالفعل شركة سامسونج أصبحت لديها القدرة على اكتساب حصة لا بأس بها من أرباح سوق الحواسيب المحمولة هذا العام. ولكن لا يزال أمامها العديد من الخطوات لتخطوها، نتوقع أن شركة سامسونج خلال الأعوام القليلة القادمة ستقدم إبتكارات مذهلة في هذا العالم لتضاهي نفس نجاحها في عالم الهواتف الذكية، ولكن حتى يحدث هذا فهي تكتفي بالمركز الثامن خلال هذه الحقبة من الزمن.

9- Alienware
هبطت عدة مراكز خلال عام واحد فقط ولعل أهم أسباب تراجعها هو أسعارها الجنونية. ولكن كي نكون منصفين في حقها، فهي من العلامات التجارية الرائدة التي تمتلك انطباع مختلف في جودة التصاميم والابتكارات الحديثة. على الرغم أننا لم نرى منها شيء جديد كما كنا معتادين على هذا بشكل سنوي، ولكن من المتوقع أنها ستحقق قفزة عالية في أي لحظة خلال العام الحالي 2021 لتعود لمكانتها الرائدة مرة ثانية.

10- Apple
شيء طبيعي أن نراها في المؤخرة، فهي تفتقر للعديد من العوامل التي تجعلها مؤهلة لاكتساب المراكز الأولى. شركة Apple ليست من اسوأ شركات الحواسيب المحمولة في عام 2020 بسبب أن جودة التصاميم سيئة أو أن الأداء لم يكن على النحو الأمثل، في الواقع العكس هو الصحيح. فمن الممكن أن تضعها بالمرتبة الأولى إذا قررنا الحديث عن عامل الأداء أو الجودة أو سهولة الاعتماد عليها ومرونة الاستخدام والابتكارات الحديثة. ولكن للأسف لا تتمتع الشركة بسمعة طيبة في الدعم الفني، كما أنها تفتقر العوامل اللازمة لاحتياجات مختلف فئات المستخدمين، فهي لا تنظر إلا لطبقة الأثرياء، ولديها جشع رهيب يتملكها ناحية تسعير منتجاتها. ولهذا السبب لا يمكنها أن تحتل صدارة أفضل الحواسيب المحمولة بوجه عام، لكن يمكنك اعتبارها أنها أفضل حواسيب الأثرياء فقط، وبهذا الشكل هي لم تكن منصفة لجمهور عريض من المستخدمين.

 

أقراً هنا

 

 

   
   
2021-04-24  
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف