مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


اللقوة.. شلل العصب الوجهي (شلل بل)
2016-05-30

ترجمة

خَلَدَ للنومِ البارحةَ دونَ أنْ يشكوَ من أي عَرَضٍ مرضيٍ، ليصحوَ في الصباحِ ويلاحظَ أنّ نصفَ وجهِهِ الأيمن يبدو بحالةٍ غيرِ طبيعيةٍ... حسناً، إليك هذا المقالُ الذي يهدف إلى إعطاء نظرةٍ عامّةٍ عن أهمِ الأسبابِ المحتملةِ في مثلِ هذهِ الحالةِ :

يغذّي العصبُ الوجهيُ (وهو العصبُ القحْفِيُّ السابع) عضلاتِ وجهِنا في كلِ ناحيةٍ على حدة, كما يحوي هذا العصبُ بعضَ الأليافِ التي تغذي حاسة التذوّقِ وأليافاً أخرى تتحكّم بغددنا المفرزةِ للدموعِ واللّعابِ.
يتأثرُ عملُ هذا العصبِ في ظروفٍ عديدة كالأورامِ والجلطاتِ الدماغيةِ، إلى جانب بعضِ الأمراضِ المعديةِ والجهازيّة والاستقلابيّة.

ولكنَّ أشهرَ الأسبابِ يُدعى (شلل بِلْ’) فما هو بالضبط؟

سُمّي شلل بِل "Bell’s Palsy" نسبةً إلى الجرّاح الاسكتلندي شارلز بِل الذي وَصَفَهُ في القرن التاسِعِ عَشَر, ويُطلق على الحالة اسم اللقوة أيضاً.

تتميّزُ الحالة بأنَّها تظْهر بشكلٍ مفاجئ (خلال ساعاتٍ قليلةٍ 48 ساعة)، و بأنها حالة مؤقّتة غالباً، قد تستمر لأسابيع قليلة وتختفي بعدها. وتُصيبُ غالباً إحدى ناحيتي الوجهِ دون الأخرى.

الأعراض :
1. ضعفٌ (أو شلل تام) في عضلاتِ الوجهِ بصورةٍ مُفاجِئةٍ. يُصيبُ إحدى ناحيتي الوجه اليسرى أو اليمنى؛ مما يؤدي إلى تشوهاتٍ تظهرُ أو تزيدُ عندما يحاولُ المريض الابتسام.
2. عدمُ القدرةِ على إغلاقِ العين في الناحية المصابة.
3. سيلانُ اللعابِ من الفم في حالات معينة، أو جفافِ الفم في حالات أخرى.
4. زيادةُ إفرازِ الدمعِ أو بالعكس، وَقَدْ تصابُ العينُ بالجفاف.
5. ألمٌ خلف الأذن.
6. مشاكِلُ في السمعِ كالطنينِ وعدمِ تحمّلِ الأصواتِ العالية.
فإذا لاحظتَ بعضَ الأعراضِ المذكورةِ فعليك طَلَبَ المساعدةِ الطبّيةِ في أقربِ وقتٍ لاستبعادِ الأسبابِ الخطيرةِ.

أسباب المرض :
إنّ سبَبَ شللِ بل غيرُ معروفٍ بدقّةٍ حتى يومِنا هذا, ولكنَّ العديدَ من العلماءِ يعتقدونَ بأنه ردُّ فعلٍ مَنَاعِي يَصْدُر عن جسمنا استجابةً لعدوىً فيروسيّة؛ على سبيلِ المثال: بعد نزلةِ زكامٍ أو إنفلونزا، أو بعد الإصابةِ بأنواعٍ من فيروسات الهربس أو الحلأ (Herpes).
ولكنْ لوحِظَتْ بعضُ العواملِ التي تزيدُ من خطورةِ الإصابةِ بهِ نذكر منها:
* العمر: حيثُ يصيبُ شلل بل كِلا الجنسَيْنِ في أيِّ عُمْر، ولكنَّهُ نادِرُ الحدُوثِ قبلَ عُمرِ الخامسةَ عَشْرةَ وبعد عمر الستين أيضاً.
* الحمل: حيثُ تزدادُ فرصةُ الإصابةِ لدى النساءِ الحواملِ وخاصةً في الثلثِ الأخيرِ من الحملِ.
* وأيضاً لدى الأشخاصِ المصابينَ بعدوى المجاري التنفسيّةِ العليا والداءِ السكري فرصةٌ أعلى للإصابةِ بشلل بِل.

كيفَ يَتُمُ تشخيصُهُ؟
يعتمدُ تشخيصُهُ على استثناءِ الأسبابِ العضويّةِ الأخرى, وقد يطلبُ الطبيبُ بعضَ الفحوصاتِ نذكرُ منها:
* التحاليلُ الدمويةُ: كتعدادِ الخلايا والصيغة وقياسِ نسبةِ السكّرِ في الدم.
* الفحوصاتُ الشعاعيةُ: كالتصوير الطبقي المحوري والرنين المغناطيسي، حيث يجريها الطبيبُ كي يستبعدَ أسباباً أخرى كالجَلْطاتِ والأورامِ (اللقوة المركزية).
* فحوصاتٌ لفيزيولوجيا الأعصاب: كتخطيطٍ كهربائيٍ لعضلاتِ الوجهِ.

اللقوة المركزية :

يجب تفريق اللقوة المحيطية المنشأ عن اللقوة المركزية المنشأ التي يكون سببها داخل الجمجمة نفسها, والتي قد يكون سببها جلطة دماغية أو ورم في الدماغ, ففي اللقوة المركزية تشاهد الأعراض التالية التي تميزها عن اللقوة المحيطية :   

* ضعف في القسم السفلي من الوجه (Central Facialis).

* يستطيع المريض في حالة اللقوة المركزية تقطيب حاجبه.

* يستطيع المريض في حالة اللقوة المركزية إغلاق عينه بشكلٍ جيد.


العلاج :
بالنسبة للّقوة المحيطية فإن 90% من الحالات تُشفى شفاءً كامل حتى بدون معالجة, فبعضُ الحالاتِ بسيطةٌ ولا تحتاجُ لأي تدخّلٍ طبّي، وتبدأُ الأعراضُ بالاختفاءِ تلقائياً بصورةٍ تدريجيةٍ خِلالَ ما يقاربُ الأسبوعين.

إلا أنَّ بعضَ الحالاتِ الأخرى قدْ تتطلّب علاجاً دوائياً:

* الستيروئيدات القشْرية, يجب أن يُعطى الكورتيزون خلال 48 ساعة من بدء اللقوة المحيطية للحصول على أفضل النتائج, وأفضل أنواع الكورتيزون لعلاج اللقوة المحيطية هو البردنيزولون الذي يُعطى لمدة اسبوع, ثم تخفف الجرعة تدريجياً خلال الأسبوع الذي يليه.

* يُعطى مضاد للفيروسات مثل الأسيكلوفير أو زوفيراكس (ZOVIRAX): 5 مرات كل يوم لمدة 10 أيام.

* لحماية العين قد ينصحُ الطبيبُ باستعمال قطراتٍ أو مراهمَ عينيّة.

* كما قد ينصحُ الطبيبُ أيضاً بالعلاج الفيزيائي للحفاظ على العضلاتِ المصابةِ.

* ويبقى الخيار الجراحي للحالات التي تتطلب عمليّاتٍ تجميليّة.

ولكنْ، هل يتمكنُ المريضُ من استعادةِ عافيتهِ ونشاطهِ وحياتهِ بشكلٍ طبيعي؟
نعم، ففي أغلبِ الحالاتِ سيبدأُ المريضُ بالتحسّنِ خلال أسبوعين، و يرجعُ لسابقِ عَهدِهِ خلال مدّةٍ تتراوح بين ثلاثة أشهر وستة.
ولكن، في حالات نادرة قد لا تتحسّن الأعراضُ مطلقاً، وقد تميلُ للنَكسِ والعودة بعد هجوعِها واختفائِها لفترة.

 

 

   
   
2018-01-31  
الوسوم: شلل
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف