مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


لماذا أشعر بألم في ذراعي الأيسر؟
2019-02-06

ترجمة

على الرغم من أن الأوجاع والآلام البسيطة هي جزء طبيعي من التقدم في العمر، لكن قد يكون ألم الذراع الأيسر المفاجئ أو غير المعتاد مؤشر لوجود إصابة تحتاج إلى علاج، أو في أسوأ الحالات أن يكون عرض لنوبة قلبية.

إن إدراك الأسباب المحتملة لألم الذراع الأيسر يمكن أن يساعد الشخص على التعرف على ما استجابة الجسم، ومتى يكون من الضروري طلب العناية الطبية.

النوبة القلبية "Heart attack"

النوبة القلبية هي تموت أو تلف في جزء من عضلة القلب بسبب نقص الأكسجين.

تحدث معظم النوبات القلبية عند وجود تضيق في الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب بسبب تراكم الكوليسترول واللويحات الدهنية. فإذا انفصلت قطعة من هذه اللويحات عن جدار الشرايين، فإنها يمكن أن تقطع تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى القلب، مما يتسبب في حدوث النوبة القلبية.

آلام الذراع الأيسر هي واحدة من أكثر الأعراض شيوعاً في حالات النوبات القلبية. وقد يبدو الأمر غريباً لأن عضلات الذراع لا تتعرض للاصابة في حالات النوبات القلبية، ومع ذلك فإن الأعصاب في منطقة القلب وتلك القادمة من الذراع ترسل إشارات إلى نفس خلايا الدماغ. مما يُسبب ارتباك لدى الدماغ في تحديد مصدر الألم.

تسمى هذه الظاهرة بالألم المُنعكس "referred pain"، والتي تشرح لماذا قد يشعر الشخص المصاب بنوبة قلبية بألم في الذراع دون وجود ألم في الصدر.
 
تنصح جمعية القلب الأمريكية بطلب المساعدة الطبية فوراً في حال تفاقم ألم الذراع الأيسر المفاجئ على مدى بضع دقائق، وخاصةً في حال وجود أياً من الأعراض التالية:
* وجود عدم الراحة في الصدر والذي يدوم أكثر من بضع دقائق، أو يختفي ثم يعاود مرةً أُخرى.
* الألم أو التنميل أو أي إزعاج غير عادي في الظهر أو الرقبة أو الفك أو أسفل البطن.
* ضيق في التنفس، مع أو بدون ألم في الصدر.
* عسر الهضم.
* الغثيان أو القيء.
* الدوار.
* تعرق بارد مفاجئ.


إن ألم الصدر هو أكثر أعراض الأزمة القلبية شيوعاً بين الرجال والنساء. وتكون طبيعة هذا الألم بشكلٍ ضاغط أو على شكل الشد، الامتلاء، الاحتراق، أو زيادة الألم تدريجياً.

تُعد النساء أكثر عرضة من الرجال للظهور بأعراض دون ألم الصدر أو الذراع النموذجي. وللأسف غالباً ما يتم عزو هذه الأعراض للإصابة بفيروس أو بسبب عسر الهضم أو نتيجة الإجهاد.

لذلك في حال تعرض الشخص لأي ألم مفاجئ أو غير معروف السبب مصحوباً بمزيج من الغثيان، والتقيؤ، وضيق في التنفس، أو ألم في أسفل البطن، أو الظهر، أو الفك، يجب البحث عن مساعدة طبية على الفور.
 
خناق الصدر "Angina"
الذبحة الصدرية هي الشعور بعدم الراحة أو الشعور بالألم عندما لا يحصل القلب على كمية غير كافية من الأكسجين. جنباً إلى جنب مع ألم الذراع الأيسر قد تحدث الأعراض في الكتفين والرقبة والظهر أو الفك. يمكن أن تشعر بالحنق أيضاً مثل عسر الهضم.

الذبحة الصدرية ليست نوبة قلبية، ولكنها علامة على وجود مشكلة في القلب. في الغالب تنتج الذبحة عن انسداد مؤقت في الشرايين التاجية أو تضييقها.

هناك نوعان رئيسيان من الذبحة الصدرية:


* الذبحة المستقرة:

تحدث فقط في أوقات الجهد البدني أو الإجهاد العاطفي. فعندما يعمل القلب بقوةٍ أكبر وتزداد احتياجاته من الأكسجين أكثر مما تسمح به الشرايين الضيقة تحدث الذبحة الصدرية.

يمكن علاج الحالة بالراحة مباشرةً، وإذا لزم الأمر يمكن استخدام دواء يسبب توسع في الشرايين يسمى النتروجليسرين "Nitroglycerin" على شكل حبوب تحت اللسان.


* الذبحة الصدرية غير المستقرة:

هذا النوع من الذبحات الصدرية خطير. فقد تحدث حتى عند الراحة، وهذا يعني أن القلب لا يحصل باستمرار على كمية كافية من الأكسجين.

الذبحة الصدرية غير المستقرة هي إشارة إلى أن نوبة قلبية قد تحدث، ويجب تقييمها في المستشفى.


الإصابة الهيكلية "Skeletomuscular injury"

يتعرض الرياضيون لخطر أكبر للإصابة بالتهاب الجُرَيب والتهاب الأوتار لأن كلا منهما ينتج عن الإفراط في الاستخدام.
من المحتمل ألا يكون عدم الراحة في الذراع اليسرى متعلقاً بالقلب إذا كان لديه الخصائص التالية:
* ألم طاعن لا يدوم سوى بضع ثوان في كل مرة.
* الألم الناجم عن الحركة أو اللمس.
* ألم موجود فقط على بقعة صغيرة على الذراع.
* الألم الذي يستمر دون أعراض أخرى لساعات أو أيام.

 

بدلاً من ذلك، قد يكون الانزعاج من أعراض إصابة العظم أو الأنسجة في الذراع أو الكتف أو الكوع. بعض الحالات الهيكلية العظمية المشتركة التي قد تسبب آلام الذراع تشمل:

التهاب كيسي "Bursitis"
الجراب هو كيس مملوء بسائل يعمل بمثابة وسادة بين العظم والأنسجة اللينة المحيطة به. يحدث التهاب كيسي عندما يلتهب الجراب.

قد يكون ألم الذراع الأيسر من أعراض التهاب كيسي الكتف، والذي ينتج عادة عن الإفراط في الاستخدام المشترك. يمكن أن يكون أيضا بسبب الاصابة المباشرة أو الجراب.

الأوتار العضلية
هذا هو التهاب النسيج الضام بين العضلات والعظام. كما هو الحال في التهاب كيسي، يتم جلب التهاب الأوتار بواسطة الاستخدام المشترك المتكرر. لهذا السبب، يُرى في لاعبي التنس والسباحين والموسيقيين.
قد يكون التهاب الأوتار في الكتف أو الكوع مصدراً لألم الذراع الأيسر.

تمزق الكفة المدورة "Rotator cuff tear"
الكفة المدورة هي مجموعة من العضلات والأوتار التي تحمل الكتف في المقبس وتساعد في الرفع والتدوير.
تمزق في الأنسجة الرخوة الكفة المدورة يمكن أن يكون مؤلما للغاية. وينتج عن الإفراط في الكتف أو الصدمة المباشرة. الشيخوخة هي أيضا عامل خطر، لأنها يمكن أن تؤدي إلى تنكس أنسجة الكتف.

انزلاق غضروفي "Herniated disc"
عندما تنفجر واحدة من الأقراص الغضروفية المتواجدة بين فقرات العمود الفقري، فإن هذا القرص الغضروفي يخرج من مكانه ويدفع ضد الأعصاب المحيطة بها. إذا كانت الأعصاب المصابة هي الُعصبة للذراع، فقد يشعر الشخص بألم الذراع، أو الخدر، أو الضعف الذي يمكن الخلط بينه وبين نوبة قلبية.
السبب الشائع لفتق القرص هو الرفع الثقيل أو المتكرر.

الكسر
قد يكون ألم الذراع من أعراض العظم المكسور غير المكتشف.



حتى مع الفهم الجيد لهذه الظروف الهيكليّة العضليّة المحتملة، قد يكون من الصعب التمييز بين الإصابات والنوبات القلبية. تتداخل أيضاً بعض عوامل الخطر للإصابة، مثل العمر والأنشطة البدنية.
لهذه الأسباب، من المهم ألا تحاول تشخيص إصابة ذاتية أو استبعاد مشكلة في القلب تعتمد على أعراض غير واضحة.


المعالجة
على الرغم من أن إصابات الذراع والكتف قد لا تهدد الحياة، إلا أنه من المهم أن يتم تقييمها من قبل الطبيب. يمكن للعلاج المبكر أن يسمح للنسيج أو العظم بالشفاء قبل حدوث المزيد من الضرر.صورة شبكة شريانية

إذا قرر أطباء غرف الطوارئ أن ألم الذراع هو أحد أعراض نوبة قلبية أو انسداد في الشرايين، فإنهم سيتصرفون على الفور. أولاً، سيقومون على الأرجح بإجراء مخطط كهربائي للقلب، عمل دم، أشعة سينية على الصدر، وربما تصوير بالأشعة المقطعية (CTA).

اعتمادا على الحالة، يتم إجراء تصوير يسمى القسطرة القلبية، كذلك. يسمح هذا الاختبار للأطباء برؤية مدى الانسداد باستخدام الصبغة المحقونة في الشرايين.

استناداً إلى نتائج هذا الاختبار، قد يختار الأطباء العلاج غير الجراحي. يستخدم هذا الدواء الذي يكسر جلطات الدم.

انسداد أكثر حدة قد يدعو إلى الجراحة. هناك العديد من إجراءات القلب المختلفة، والعوامل التي تدخل في اختيار واحد معقدة. بعض الخيارات المحتملة لاستعادة تدفق الدم في القلب تشمل:

    * زرع الدعامة: يتم إدخال أنبوب سلكي يسمى دعامة في شريان ضيق للمساعدة في تدفق الدم.
    * رأب الوعاء: هذا الإجراء عندما يتم نفخ البالون الصغير داخل الشريان المسدود، وفتحه لتدفق الدم. يمكن أيضاً تركيب دعامة على البالون وإغلاقها في مكانها.
    * الجراحة: يتم توصيل جزء من الأوعية الدموية الصحية إلى الشريان الضيق، وتحويل تدفق الدم حول الانسداد.

يجب على أي شخص تم تشخيص إصابته بنوبة قلبية أو ذبحة صدرية أن يقوم بتغييرات في أسلوب حياته. قد يعني هذا الإقلاع عن التدخين، أو فقدان الوزن، أو بدء ممارسة التمارين الروتينية، أو تعديل نظامهم الغذائي ليكون أكثر صحة للقلب.

قد يصف الأطباء أيضاً الأدوية المخفضة لخفض الكوليسترول أو الدم أو الدم.

على الرغم من أن هذه التغييرات قد تكون ساحقة في البداية، إلا أنها يمكن أن تساعد في منع المزيد من تلف القلب والنوبات القلبية. إن إجراء مثل هذه التغييرات يمكن أن يساعد الشخص المصاب بمرض القلب على أن يعيش حياة كاملة وصحية.

 

المصدر: خاص بمجلة العلوم والتكنولوجيا, مقال مترجم من موقع medicalnewstoday

   
   
2019-02-10  
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف