مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


معادن الأرض مصدرها ثقب أسود!
2019-06-16

ترجمة

تذهب دراسة حديثة صدرت عن جامعة كندية إلى أنّ أغلب المعادن الثمينة في الأرض، ومنها الذهب والبلاتين والتيتانيوم والبلوتونيوم، تساقطت على كوكبنا الأزرق بعد انفجار ثقب أسود أطلقوا عليه اسم كولابسر "collapsars"، أي الُمنهار.

هذه النتائج قد تغير فهمنا وفهم العلماء الذين تساءلوا عن مصدر المكونات المعدنية الثمينة النادرة في الأرض، خصوصاً أنّ العناصر الكبرى الشهيرة لا تشابه تلك المكونات، فالخشب الناتج عن الأشجار والورق الناتج عن ورق الأشجار، والحديد والنحاس والرصاص والفضة في جوف الأرض، مع عشرات العناصر الأخرى، تختلف في تركيبها الذري جذرياً عن المعادن الثمينة التي تتحدث عنها الدراسة، التي صدرت عن جامعة غويلف والتي نشرت يوم الخميس (13 حزيران/ يونيو 2019) على صفحة "ساينس ديلي" الأمريكية وكشف فيها أنّ المعادن المشار إليها تناثرت متساقطة من انفجار كوني هائل مغرق في البعد الزمني عن مجموعتنا الشمسية.

الدراسة الجديدة تذهب إلى أن ما نسبته 80% من المعادن الثقيلة تقريباً في الأرض تساقطت هي الأخرى منصهرة بشكل نافوري على كوكبنا في مرحلة التكوين. لكنّ الفرق الزمني كبير بين هذا التساقط والتساقط الذي نتجت عنه معادن ثمينة. وتتحدث الدراسة عن نجوم يفوق حجمها ووزنها بثلاثين مرة وزن شمسنا، وهي النجمة الكبرى في المجموعة الشمسية التي نعيش ضمنها، كما أكد البروفسور دانيال زيغل، قائد فريق البحث الثلاثي الذي أجرى الدراسة.

فريق البحث، وباستخدام مطيافات (أجهزة تقيس الخواص الضوئية عبر الموجات المعناطيسية)، نجح في محاكاة ديناميكية الثقوب السوداء المتساقطة، والتي نتجت عن جاذبية فائقة متراكمة أفقدت النجوم قدرتها على الطواف في الفضاء الكوني، فتحولت إلى ثقوب سوداء وتفجرت متساقطة على الكون.

وتتفق الدراسة مع نظرية سابقة مفادها أن كل العناصر الموجودة في الطبيعة تكونت عبر ردود فعل نووية في نجوم بعيدة وطردتها قوى التفجيرات الهائلة لتتحول إلى تفجيرات متساقطة طويلة العهد. وقد يفسر هذا استخدام اليورانيوم والبلوتونيوم في المفاعلات النووية، علاوة على المواد الكيماوية الغريبة الموجودة في مكونات الإلكترونيات التي نستخدمها كل يوم بجنون، ومنها الهواتف الذكية وأجهزة التلفاز الذكية والحواسب على اختلاف أنواعها، علاوة على ما لم يطّلع عليها المستهلك بعد في عالم الذكاء الصناعي والرقميات ونتائجها الباهرة.

ويشرح البروفسور زيغل أن عدم تكرارية التساقط الكوني يستعاض عنه بإنتاج أجيال لا نهاية لها من العناصر الثقيلة، كما أن المتساقطات تنتج ومضات مكثفة من أشعة غاما.

ويأمل الفريق أنّ معدات الأشعة تحت الحمراء الموجودة ضمن تلسكوب الفضاء المعروف باسم "جيمس ويب"، والمؤمل إطلاقه عام 2021، سيكون بإمكانها متابعة مصادر الإشعاع الصادرة عن معادن متساقطة في مجرات كبرى بعيدة عن مجرتنا درب التبانة.


المصدر: DW< ScienceDaily

   
   
2019-06-16  
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف