مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


3 سيناريوهات لكورونا وهذا الأسوأ!
2020-05-03

ترجمة

هي تحذيرات "واقعية" بشأن مستقبل فيروس كورونا المستجد، أطلقها الخبراء من جامعة مينيسوتا الأميركية، تفيد بأن الوباء عرضة لأن يبقى ما لا يقل عن 18 شهراً إلى عامين، محققاً إصابة من 60% إلى 70% من سكان العالم.
 
في التفاصيل، قام فريق من خبراء الأوبئة بجامعة مينيسوتا الأميركية، بأبحاث على المرض وأوصوا بالنتيجة أن تستعتد الولايات المتحدة لسيناريو أسوأ يكمن بموجة جديدة كبيرة من الوباء تأتي مع الخريف والشتاء، متوقعين أن تشهد أفضل الأيام حالات وفاة بسبب الفيروس.
 
بدوره، أفاد مايك أوسترهولم مدير مركز أبحاث الأمراض المعدية بجامعة مينيسوتا، لشبكة CNN، أن الوباء لن يتوقف حتى يصيب من 60 إلى 70% من الناس، مؤكداً أن ما يتم تداوله حول انتهاء قريب للوباء يتحدى علم الأحياء.
 
لا حصانة لأحد
كما أفاد الباحثون أن لا أحد لديه حصانة عن الإصابة بالوباء، لأن كوفيد 19 مرض جديد، والمدة التي وضعوها توقعا لانتهاء الوباء بين (18-24 شهراً) هي فقط محض تكهنات بفترة تتطور فيها المناعة لدى البشر.
 
وأشاروا إلى أن كوفيد 19، هو أقرب إلى سلالة وبائية من الإنفلونزا، مشيرين إلى أن فترة الحضانة الطويلة والانتشار الكبير والسريع، وظهور حالات "اللا أعراض"، جميعها دلائل على احتمال كبير لزيادة الإصابات، ومن المحتمل أن يكون المصاب في أشد حالات العدوى قبل ظهور الأعراض.
 
ومن المفترض أن يصبح الناس محصنين من العدوى بعد الشفاء.
 
السيناريوهات الثلاثة
من جهة أخرى، أوضح الخبراء أنه على الحكومات التوقف عن إخبار الناس بقرب انتهاء الوباء، لأن هناك 3 سيناريوهات ممكنة:
 
السيناريو الأول
أن تجتاح موجة من كوفيد 19 ربيع عام 2020، تليها سلسلة من الموجات الأصغر المتكررة التي تحدث خلال فصل الصيف ثم تستمر على مدى عام إلى عامين، وتتناقص تدريجياً في وقت ما في عام 2021.
 
ويقول محللون: "حدوث هذه الموجات قد يختلف جغرافيا وقد يعتمد على تدابير الإغلاق المعمول بها وكيف يتم تخفيفها اعتماداً على ارتفاع ذروة الموجة، قد يتطلب هذا السيناريو إعادة دورية لإجراءات الإغلاق على مدى العام أو العامين المقبلين".
 
السيناريو الثاني
وهو الأسوأ: أن تأتي الموجة الأولى من الوباء في الربيع، تليها موجة أكبر في الخريف أو الشتاء وموجة أصغر أو أكثر من موجة في عام 2021، مشيرين إلى أن هذا النمط يشبه النمط الذي شوهد خلال تفشي إنفلونزا عام 1918 والذي أودى بحياة ما يصل إلى 50 مليون شخص حول العالم.
 
ويتطلب السيناريو الثاني إعادة تدابير التخفيف في الخريف في محاولة لخفض الانتشار من العدوى ومنع أنظمة الرعاية الصحية من الوقوع مجدداً.
 
السيناريو الثالث
فسيكون حرقا بطيئاً لانتقال الوباء المستمر، أي ستتبع الموجة الأولى تزايداً بطيئاً للعدوى الحالية دون نمط واضح للموجات.
 
ومن المحتمل ألا يتطلب هذا السيناريو الثالث إعادة إجراءات التخفيف، على الرغم من أن الحالات والوفيات ستستمر في الحدوث.
 
الخبراء مستغربون!
إلى ذلك نصح الخبراء المسؤولين وضع خطط ملموسة، لإعادة تدابير التخفيف، من أجل التعامل مع ذروة الأمراض عند حدوثها.
 
كما أشاروا إلى مفاجأتهم بالقرارات التي تتخذها دول عديدة لرفع قيود السيطرة على المرض دون ضوابط دقيقة، مؤكدين أنها خطوة ستكلف خطف مزيد من الأرواح.
 
ولفت التقرير إلى أن اللقاح لو اكتشف، يمكن أن يساعد ولكن ليس بسرعة، منوهين إلى أنه من الممكن أن يتأثر مسار الوباء أيضا بلقاح، ولكن من المحتمل ألا يكون اللقاح متاحاً على الأقل حتى العام 2021 مع العلم أن التحديات التي يمكن أن تنشأ أثناء تطوير اللقاح ما زالت مجهولة والتي يمكن أن تؤخر بدورها على الجدول الزمني للقضاء على المرض.
 
يذكر أن فيروس كورونا المستجد أزهق حتى اليوم أكثر من 234 ألف روح منذ بداية تفشيه في الصين قبل أشهر، وأصاب أكثر من 3 ملايين إنسان.
 
المصدر: العربية
   
   
2020-05-20  
الوسوم: فيروس - كورونا
 
 لا يوجد تعليقات    
 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف