مجلة العلوم والتكنولوجيا   الرئيسية | المكتبات | الأرشيف | من نحن  | اتصل بنا |
                     
             
  صحة     علوم     ثقافة     تكنولوجيا     فن     كمبيوتر     أدب     أخبار     اقتصاد     متفرقات  


الكورتيزون
2017-04-20

ترجمة

لا يصدفُ أنَ أحداً لم يسمع عن الكورتيزون "Cortisone" كمادةٍ دوائية. البعض يعتبرهُ علاجاً سحرياً والبعض الأخر يُبالغ بالخوف منه إلى درجة رفض استخدامه حتى لو كان هناك استطباب طبي لاستعماله.

هناك خلط بين الكورتيزون كمادة دوائية وبين صنف كامل من الأدوية التي تتشابه معه بالتأثيرات العلاجية, حيث يظنُ الكثيرون أن الكورتيزون هو دواء واحد "وهو كذلك عندما يتم الحديث عن الهيدروكورتيزون تحديداً", لكن حقيقةً يُشار بالتعبير  "كورتيزون" في الأوساط العامة وأحياناً في الوسط الطبي إلى طيف واسع من الأدوية (مثل الهيدروكورتيزون, ديكساميتازون, بريدنيزلون, تريامسينولون..الخ) التي تتشابه في تأثيراتها على الجسم.

ما لا يعرفه الكثير أن جسم الانسان يُفرز مادة الكورتيزون بشكلٍ طبيعي في حالات التوتر والإجهاد وبعض الحالات المرضية. حيث يتم افرازه من الغدد الكظرية الموجودة فوق الكلية, تبدأ هذه العملية ضمن هذه الغدد بتحويل الكولسترول من خلال سلسلة من التعديلات الكيميائية إلى مركب الكورتيزول الذي يُعتبر طليعة لمركب الكورتيزون, حيث ُيتحول الكورتيزول تحت تأثير أنزيم 11 بيتا ستيرويد ديهيدروجيناز (النازع للهيدروجين) إلى الكورتيزون. ويمكن لنفس الخميرة أن تقوم بتحويل الكورتيزون إلى كورتيزول.

قبل إكمال الحديث عن الكورتيزون وأنواعه وتأثيراته واستطباباته لابد من شرح مختصر عن المجموعة التي تنتمي لها هذه المادة وهي الستيرويدات "Steroid".

الستيروئيدات أو الستيرويدات "Steroid"
مجموعة من المركبات العضوية الرباعية الحلقة.

هرمون ستيروئيدي "Steroid hormones"

هي مركبات ستيروئيدية تقوم بدور هرمون (أي يتم افرازها ضمن الغدد الصماء بالجسم).

التصنيف

تقسم الهرمونات الستيروئيدية إلى 6 أنواع مضمومة في مجموعتين أساسيتين, بالإضافة لمجموعة ثالثة على الشكل التالي:

1- الكورتيكوستيرويد أو الستيرويدات القشرية: وتسمى كذلك لأنها تصنع في قشرة الغدة كظرية (الغدة فوق الكلوية):

* القشرانيات السكرية "GlucoCorticoids": مثل الكلوميتازون، بريدنيزون، ديكساميتازون، تريامسينولون، كورتيزون.
* القشرانيات المعدنية "MineraloCorticoids": للقشرانيات المعدنية دور في توازن السوائل والشوارد الدموية (الكهارل "بوتاسيوم, صوديوم..الخ"). ويعد الألدوستيرون من أهم القشرانيات المعدنية، وهو يُنتج من المنطقة الكبيبية في قشرة الكظرية وإطلاقه يحفز بواسطة أنجيوتنسين-2 بشكل رئيسي بالإضافة للهرمون الموجه لقشر الكظر وكذلك مستويات البوتاسيوم. ينتمي الفلودروكورتيزون كذلك لهذه المجموعة.


2- الهرمونات التناسلية (Sex hormones Steroids): والتي تصنعها الغدد التناسلية والمشيمة:
* الأندروجينات: مثل ناندرولون، تستوستيرون، أكسابولون، أكساندرولون
* الإستروجينات: مثل ثنائي إثيل ستيلبستيرول وبيتا-إستراديول
* البروجستروجينات: مثل دانازول، نوريثيستيرون، أسيتات الميدروكسيبروجستيرون، كابروات الهيدروكسي بروجستيرون.


3- مشتقات فيتامين د "Vitamin D": تعد مشتقات فيتامين د الصنف السادس ضمن تصنيف الهرمونات الستيروئيدية. حيثُ تتصف ببعض صفات الستيروئيدات الحقيقية لأنها تقوم بدور رابط للمستقبلات.

تساعد هرمونات الستيروئيدية في التحكم في عملية التمثيل الغذائي (Metabolism)، والالتهاب، والوظائف المناعية، والتوازن بين الملح والماء، وتطوير الخصائص الجنسية، والقدرة على تحمل المرض والإصابة.

مصطلح الستيرويد يصف كل من الهرمونات التي يُنتجها الجسم والأدوية المنتجة صناعياً التي تكرر العمل للمنشطات التي تحدث بشكل طبيعي.

يتم تصنيع الهرمونات الستيروئيد الطبيعية ضمن الجسم عموماً من الكوليسترول في الغدد التناسلية والغدد الكظرية. هذه الأشكال من الهرمونات هي الدهون. يمكن أن تمر عبر غشاء الخلية كما أنها قابلة للذوبان في الدهون،  ومن ثم ربط مستقبلات هرمون الستيرويد لإحداث تغييرات داخل الخلية. وعادة ما تحمل هرمونات الستيرويد في الدم، والتي ترتبط ببروتينات حاملة محددة مثل الجلوبيولين المرتبط بالهرمونات الجنسية أو الجلوبيولين المرتبط بالكورتيكوستيرويد. المزيد من التحويلات و هدم يحدث في الكبد، في غيرها من الأنسجة "الطرفية"، وفي الأنسجة المستهدفة.

التاريخ
تم اكتشاف الكورتيزون لأول مرة من قبل الكيميائيين الأمريكيين إدوارد كالفين كيندال (Edward Calvin Kendall) وهارولد ميسون (Harold L. Mason) أثناء إجرائهم بحوث في مايو كلينيك Mayo) Clinic).

تم تصنيع الكورتيزون لأغراض تجارية لأول من قبل شركة ميرك أند كو (Merck & Co) في 30 سبتمبر 1949.

خصائص الكورتيزونات العلاجية
1. مضادة للالتهابات: حيث تمتاز بأنها من أشد الأدوية كبحاً للالتهابات الحيوية (غير الجرثومية) فى جميع أجزاء الجسم.

2. مضادة لتكاثر الخلايا: حيث إن لها خاصية كبح تكاثر الخلايا السرطانية أو شبه السرطانية مثل الأورام اللمفاوية.

3. تخفف ردة فعل الجسم المناعية: حيث إنها تكبح الجهاز المناعي من تدمير أجهزة الجسم وهو ما يحدث فى الأمراض ذاتية المناعة وخاصة ما يعرف بأمراض الأنسجة الضامة أو أمراض الكولاجين الوعائية أو التهاب المفاصل الرثوي. وفي أمراض الحساسية.

4- يساعد الكورتيزون على خفض هرمون الذكورة لذلك يمكن استعماله لتنظيم الاباضة.

طرق اعطاء الكورتيزون

* موضعي: على شكل كريمات ومراهم (قد يتم مشاركتها مع مضادات الفطريات والمضادات الحيوية). أو على شكل بخاخات لحالات الربو والتشنج القصبي الشعبي, أو بشكل قطرات أنفية وعينية وأذنية. كذلك يمكن حقن الكورتيزون موضعياً ضمن المفاصل أو أوتار العضلات.وهذا النوع من الحقن الموضعي منتشر جداً, حيثُ يُستطب في حالات متعددة مثل (متلازمة النفق الرسغي، التهاب غمد العضلة، الكتف المتجمدة، النقرس، التهاب المفاصل الروماتويدي، التهاب المفاصل الصدفي، التهاب المفاصل الارتكاسي، التهاب المفاصل الروماتويدي، مرفق التنس).

* بالطريق العام: باعطاء الكورتيزون عبر الفم, أو بشكل حقن عضلية أو وريدية.
 

الأثار الجانبية للكورتيزون
1- ارتفاع في سكر الدم.
2-نقص مناعة الجسم ضد الأمراض.
3-هشاشة العظام.
4-ارتفاع ضغط العين ومرض الساد أو الماء البيضاء (cataract)
5- التأثير على افراز هرمونات الجسم وخصوصاً هرمونات النمو.
6-ظهور بقع بنية على الجلد.
7- استدارة الوجه " وجه القمر" (moon face)
8-ارتفاع في ضغط الدم.
9-ازدياد احتباس السوائل في الجسم.
10-زيادة الوزن.
11- الأثار الجانبية الناتجة عن الحقن الموضعي (تنخر العظم, عدوى جرثومية للمفصل, تلف في الأعصاب, ترقق في الجلد, تمزق وتر العضلة, هشاشة العظام).

 

الأعراض الأنسحابية للكورتيزون, ولماذا تحدث؟
إذا كان المريض يستخدم الكورتيزون لفترة طويلة 
ثم توقف فجاةً عن تناوله فإن جسمه يخلو من الكورتيزون اللازم للعمليات الحيوية وذلك لأن الغدتين الكظريتين تكونا قد توقفتا عن افراز الكورتيزون بسبب تناوله من خارج الجسم، وقد لا تعودا إلى عملهما إلا بعد أسابيع أو شهور, أو قد تحتاج إلى عام أو اثنين حتى تستعيد كامل نشاطها السابق وبالتالي تظهر اعراض الانسحاب التي منها الشعور بالدوار، ضعف العضلات، ألم المفاصل، تقشر الجلد، ضعف الشهية، غثيان أو قيء، حمى، هبوط مستوى سكر الدم، صداع، وارتفاع الضعط داخل الجمجمة، وتغييرات عقلية.

وقد يؤدي التوقف المفاجئ إلى الموت. كما قد يؤدي الى عودة المرض الذي كان يعالج بالكورتيزون. وتُعالج اعراض الانسحاب من الكورتيزون بإعطاء جرعة عالية من الكورتيزون ثم تقليلها تدريجياً.

الطريقة المثلى لأستعمال الكورتيزون بدون حدوث أي مشكلة
1- عدم صرفه من دون وصفة طبية. واتباع الارشادات الطبية بحرص من حيث بدء المعالجة بالجرعات التدريجية وقطع العلاج بشكلٍ تدريجي كذلك, وليس القطع المفاجئ إلا إذا كان الاستخدام لفترة قصيرة لا تتجاوز 6 أيام.
2- عند نفاذ الدواء عدم تكرار الوصفة إلا إذا أذن الطبيب بذلك.
3- عدم استعمال المراهم الجلدية على مناطق غير التي سمح بها الطبيب.
4- عدم اعطائها لاشخاص أخرين.
5- عدم استعماله في مجالات غير طبية, كاستخدامه لزيادة الوزن مثلاً.

 

المصدر: مقال خاص بمجلة العلوم والتكنولوجيا

   
   
2019-08-02  
 
 1 عدد التعليقات    
فهد الحربي                                                                                                                            2017-04-23 11:54 AM
رائع جدا جدا جدااااااااااااااااااااااااا

 
 
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
500حرف